الثلاثاء، 4 أغسطس، 2015

آداب اللقاء الأول بين العريسين

----




يجهل كثير من الشباب والفتيات المقبلين على الزواج أسس وقواعد لقاءات التعارف وخاصة اللقاء الأول، مما قد يترك انطباعا سيئا لدى الطرفين بسبب الجهل بهذه الأسس، ومادامت الانطباعات الأولى تدوم ويكون لها دور مهم في نجاع العلاقة فعلى الطرفين تعلم آداب التعامل في لقاء تعارفهما الأول، لتكون أول مقابلة بداية الطريق لعش الزوجية.

إن اللقاء الأول الذي يقود للخطوبة والزواج تترتب عليه مجموعة من الآداب، بحيث أن الانطباع الأول عند كلا العريسين يبقى محفورا في الذاكرة وتبنى عليه الردود في الإيجاب والقبول أو عدمها، ولذلك يتوجب على الطرفين اتباع هذه الآداب والواجبات منذ اللقاء الأول :

من الجيد سيدتي أن يتم لقاء التعارف الأول في مكان عام خاصة إذا كان اللقاء مرتبا من قبل أشخاص آخرين، وفي هذا اللقاء لا ينصح بوجود والدة العريس أو العروس، لأن وجودهما قد يسبب في رهبة وخجل للطرفين، كما أن الأم لا تستطيع أن تمنع نفسها من التدخل في الحوار وإبداء رأيها، لذلك يعد من المستحسن تجنب حضورهما في اللقاء.

من الواجب على كل طرف أن يحاول الاستفسار عن الذوق العام للطرف الآخر، وأن يتعرف على الهوايات والاهتمامات العامة التي يفضلها، فهذا من شأنه إتاحة الفرصة لكل طرف للتعرف على شخصية الآخر وهو ما يهدف إليه اللقاء، كما يجب على الطرفين أن يتحدثا على نفسيهما بصراحة ودون خداع أو كذب مع مراعاة عدم التحدث عن الذات طوال الوقت، ولا يفضل التحدث في موضوع واحد فقط بإسهاب، لإتاحة فرصة أكبر لتكوين رأي شامل عن عقلية الآخر وتقييمه للأمور وانتماءاته.