الأربعاء، 5 أغسطس، 2015

السلسلة الطبية الجزء التانى : دور المرأة فى علاج سرعة القدف

اتفقنا فى الموضوع السابق اننا سوف نقوم بالتكلم فى بعض الامور الجنسية المهمة لنا لكن باسلوب طبى وعملى وها هو الموضوع الثانى وسوف يكون بعنوان
للمرأة دور ايضا فى علاج سرعة القدف ...

سرعة القذف هي الهاجس الثاني في حياة الرجل الجنسية ، فبعد أن ينجح في تحقيق الانتصاب المنشود ،ويمني نفسه بقضاء ليلة ممتعة ، يفاجأ بالقذف يأتي رغما عنه ، وذلك دون أن يشبع رغباته الجنسية ،وإذا كان هو سيعاني من جراء ذلك ،فإن زوجته ستكون صاحبة المعاناة الأكبر ،وذلك لما يصيبها من إحباط وعدم إشباع ، سندع الرجال يذهبون للأطباء ليرشدوهم لعلاج تلك الحالة ،وسنتركهم وهم يحاولون البحث عن سبراي جديد أو حبوب تطيل مدة المعاشرة الزوجية ، وسنأخذ المرأة لتقرأ بعض الإرشادات التي يمكنها أن تقوم بها لحل تلك المشكلة :

*على المرأة أن تمارس الجنس مع زوجها على فترات متقاربة ، لأنه كلما تباعدت فترات اللقاء الجنسي ، كلما كانت رغبة الرجل أقوى ،وإثارته أكبر، فيكون هذا أدعى إلى جعل قذفه أسرع ، لذلك فكثرة اللقاءات الجنسية تلعب دورا هاما في علاج سرعة القذف.

*بعض الرجال قد لا يشعرون بأنفسهم ،ويمضون في الإثارة حتى القذف ، دون أن يشعروا أن زوجاتهم لم تصلن للنشوة المطلوبة ن لذلك يجب على المرأة أن توضح لزوجها أنها ترغب في أن يستمر فترة أطول في الجماع ،وأنها تحبه وتحب أن تطول تلك اللحظات الحميمية ، كما يجب أن تؤكد له أنها غير مشغولة بشيء آخر وأن في الوقت متسع لينعما بما يريدانه من لحظات المتعة .

*وأنت تمارسين الجنس مع زوجك ن يجب أن تلاحظي لغة جسده ن فإذا وجدت أنفاسه تتلاحق ،وحركات جسمه أسرع فيجب عليك ساعتها أن تدركي أنه على وشك الإنزال ، لذلك عليك بإبطاء حركات الجماع ، وذلك عن طريق تغيير الأوضاع ، أو التوقف لدقيقة .

*من أفضل الأوضاع لعلاج سرعة القذف أن يرقد زوجك على ظهره ،لأن هذا الوضع يتيح له درجة أعلى من الاسترخاء ، مما يجعله أكثر قدرة على التحكم في القذف ، كما أنك ساعتها ستكونين المتحكم الرئيسي في سرعة أو بطء إيقاع ممارستكما للجنس .

*ولكن إذا لم تفلح الخطوات السابقة وقذف هو أولا ن فلا تبتأسي وكرري تلك الخطوات مرات أخرى ، ويمكنك أيضا أن تلبي احتياجاتك بعد قذفه عن طريق الجنس الفموي ، أو عن طريق الملامسة والتقبيل ، أو ممارسة الجنس مرة أخرى بعد فترة استراحة قصيرة ، حيث أكد العلماء أن المرة الثانية في اللقاء الجنسي تكون لدى الزوج قدرة أكبر على التحكم في القذف.