الثلاثاء، 4 أغسطس، 2015

كيف تتواصلين مع زوجك من دون كلام

----




الحب هو الشعور الوحيد الذي يتعالي على الكثير ا من الفوارق والاختلافات بين الثنائي إلى أن يصبح التواصل بينهما سهل وبديهي لدرجة لا يحتاج بها أحدهما إلى الكلام للتعبير عما يخالجه، الحب هو المنبع الوحيد الذي يستطيع فيه شخصان تبادل أطراف الحديث بالإيماءات من دون الحاجة إلى التفوه بكلمة !


ما يطبع عالم الحب هو كلام العيون، فحينما تتواصلين مع حبيبك فأنت تنظرين في عيني ثنائي سعيد لتكتشفي حقيقة العيون وقدرتها ببريقها أو بحزنها الى إيصال الرسائل المتبادلة السريعة والمباشرة، حينما يتواصل الثنائي بالعيون فإنهما يكونان في حالة من التناغم إلى درجة أن نظرة متبادلة بينهما تكفي ليكتشف الواحد بماذا يفكر الآخر.


بعد كلام العيون تأتي لغة الحركات البسيطة ودورها في التواصل مع الشريك خصوصا حين يتوج الحب بالزواج، فمن خلال بعض الإشارات والحركات بينهما يستطيعان أن يفسرا الدلالات أكثر مما يفعل اللسان دون تلعثم أو تخبط في الكلام، فلا شك أن عناق واحد يكفي ليفصح للآخر عن مشاعر صادقة كثيرة ، وأمام هذه الإشارات تسقط أمام الثنائي أهمية الكلام، ومن المعروف أن التضحية تشكل بابا واسعا للتواصل بين الشريكين، فالتصرفات التي تشتمل على التضحية بين الثنائي هي طريقة للتعبير عن المكانة العالية للشريك دون الحاجة للكلام.


يعتبر عنصر المفاجآت وتقديم الدعم المعنوي للشريك لغتان تعبرين من خلالهما عن حبك من دون كلام، فالقيام بعمل المفاجآت السعيدة والسارة للطرف الآخر تحمل في طياتها مشاعر جياشة يصعب التعبير عنها قولا بقدر ما تحمل دلالات واسعة مباشرة، نفس الشيء بالنسبة للدعم المعنوي الذي يقرب النفوس ويعبر عن إحساس نبيل دلالة لا قولا.