الثلاثاء، 4 أغسطس، 2015

ما هو عسر الجماع ؟



ما هو عسر الجماع ؟

عسر الجماع هو الالم المصاحب للاتصال الجنسي نتيجة لعامل عضوي أو نفسي .
هو مصطلح طبي يعني ببساطة الجماع المؤلم. وهو مصطلح عام يستخدم لوصف جميع أنواع الألم الجنسي. الألم الجنسي قد يحدث عند الإيلاج، أثناء الجماع، أو بعد الجماع. ويمكن أن يوجد في أي مكان في المنطقة التناسلية - البظر والأشفار والمهبل . الخ. ويمكن أن يوصف أنه حاد ، لاذع، وحارق، متشنج أو يمكن وصفه بطرق أخرى. وفي بعض الأحيان قد يكون للعوامل النفسية دور في التسبب بحالات ألم الجماع، أو في التسبب بتفاقم المشكلة. ذلك أن الألم الأساسي المُصاحب لتلك العملية قد يكون ذا منشأ عضوي، ثم قد يزول السبب، إلا أن التوتر والخوف قد يظل لدى المرأة، ما يجعل من الصعب عليها الاسترخاء بدرجة كافية لإتمام العملية الجنسية كذلك ما يجعلها تظل تشعر بنفس الألم، أو أكثر، دونما أن يكون السبب العضوي موجوداً.

وفي بعض الاحيان قد تحدث أعراض عسر الجماع عند الرجال.



اسباب عسر الجماع



هناك أسباب كثيرة لألم الممارسة الجنسية:
التهاب الأعضاء الأنثوية التهاب الفرج ، التهاب الدهليز ، التهاب البظر أو تورمه لأي سبب.
أمراض الحوض الالتهابية
أورام الحوض أو الأعضاء التناسلية
كيسات المبيض
التهاب الإحليل
عدوى المسالك البولية
التهاب المثانة الخلالي
ضمور المهبل ، التهاب المهبل الضموري
جفاف المهبل
تزييت غير كافي للمهبل
صدمة الولادة ال، ما بعد الولادة
سرطان الفرج
العلاج الإشعاعي
التهابات أو مهيجات المهبل ، الخميرة أو البكتيريا ، وبعض الأمراض المنقولة جنسيا ، الخ
حالات الجلد - حزاز متصلب ، الحزاز المسطح ، الأكزيما ، الصدفية
الآثار الجانبية لبعض الأدوية
إصابة في منطقة الحوض / الأعضاء التناسلية
الأعراض المرتبطة بالعمر المصاحبة لانقطاع الطمث و / أو الشيخوخة
ردود فعل تحسسية على الملابس ، الواقي الذكري والمواد الرغوية وسائل منع الحمل ، والمبيدات المنوية
فحصوحات الحوض المؤلمة
الصدمة بسبب الاعتداء الجنسي
تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية ،ختان الإناث
كيسة بارتولين
انتباذ بطاني رحمي
من المهم أن نلاحظ أن التشنج المهبلي يمكن أن يتعايش مع الحالات المذكورة أعلاه أو يستمر ليكون حاضرا حتى بعد أن تخف جذوة هذه الأعراض أو تزول .

عند الرجال :

- التهاب في البروستات أوالمثانة أو الحويصلات المنوية أو الإحليل.
- التشوهات التشريحية للقضيب.

- مرض بيروني،أو تليف أنسجة القضيب

- الصدفية

- موانع الحمل الميكانيكية، مثل حلقات عنق الرحم.

أولاً
:
الألم خلال مرحلةالإيلاج
١- ترطيب غير كاف
٢- إصابةأوتهتك
وهي ما قد تحصل خلال إصابات الحوادث، أو الخضوع لعمليات في منطقة الحوض والأعضاء التناسلية أو الجهاز البولي، أو الخفاض أي ختان المرأة ، أو عملية توسيع المهبل خلال الولادة ، أو وجود تشوهات خلقية في الأعضاء التناسلية الخارجية للمرأة.

٣- التهابات أو تهيجات
والأعضاء التناسلية عُرضة للالتهابات الفطرية لدى بعض النساء، نتيجة لأسباب عدة، وفي أوقات دون أخرى.
كما أن وجود حساسية أو أكزيما أو غيرها من الحالات الجلدية سبب شائع كذلك مستحضرات التنظيف، كالصابون وغيره، أو استخدام مستحضرات للتعطير.
٤- تشنج المهبل:وقد يحصل انقباض وتقلص لا إرادي على طول العضلات المحيطة بجدار المهبل
٥- التهاب المدخل المهبلي : وهنا يُصبح من الصعب والنادر إتمام دخول العضو في المهبل دون شعور المرأة بألم من نوعية الحُرقة أو الوخز فيما حول منطقة مدخل المهبل.
ثانياً: الألم الداخلي العميق :وثمة فارق بين الألم الذي ينشأ خلال مرحلة دخول العضو إلى المهبل، كما تقدم، وبين تلك الأسباب للألم الداخلي، الذي ينشأ عن الإيلاج الأعمق للعضو في المهبل، وخاصة عند اتخاذ أوضاع معينة خلال ممارسة العملية الجنسية،
ويُمكن أن تكون الأسباب ما يلي:

١- حالات مرضية : وهناك أسباب كثيرة ومنها

التهاب بطانة الرحم ، وأمراض التهابات الحوض ، وتدلي الرحم ، وانكفاء الرحم ، وتليفات الرحم ، والتهاب المثانة ، والقولون العصبي ، والبواسير ، وتكيسات المبيض .
٢- التهابات ميكروبية
3- معالجات جراحية سابقة: وتُؤدي أحياناً العمليات الجراحية الداخلية في الحوض أو البطن، إلى حصول تغيرات في طريقة تواجد الأعضاء مع بعضها البعض في تجويفي الحوض والبطن. وذلك نتيجة نشوء ندبات من الأنسجة الليفية داخل البطن والحوض وفيما بين الأعضاء، ما يُؤدي إلى التصاقات متفاوتة الحجم والانتشار. وذلك مثل ما بعد عمليات استئصال الرحم أو الزائدة الدودية أو العمليات القيصرية أو أي نوع أخر من العمليات يطول الأمعاء.


ثالثاً: عوامل انفعالية عاطفية
1- مشاكل نفسية في العلاقة مع الشريك
2- التوتروالإجهاد
3- وجود معاناة جنسية سابقة




أعراض وعلامات عسر الجماع

تظهر علامات وأعراض الاصابة بعسر الجماع على النحو التالي:

- ألم في الخصية أو في القضيب مباشرة بعد القذف عند الرجال.

- ألم مصاحب للجماع أو بعده.
- الخوف من الجماع.
- فقدان المتعه الجنسية.
- احمرار بعض الاعضاء الخارجيه التناسلية.
- سيلان مهبلي.
- حكة شديدة خلال الجماع او بعده.
- شعور بحرقة في الاعضاء التناسلية الخارجية.